مــــــــنتدى تــــــــــــــــــــربوي تعليــــمي تواصـــلي

مرحبا بكم في منتداكم التربوي التواصلي
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
مرحبا ألف بالطاقم الاداري الجديد

    القفطان المغربي انصهار بين الأصالة والمعاصرة

    شاطر
    avatar
    zineb
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 123
    تاريخ التسجيل : 13/09/2009
    العمر : 22

    القفطان المغربي انصهار بين الأصالة والمعاصرة

    مُساهمة من طرف zineb في الخميس نوفمبر 19, 2009 7:01 pm

    القفطان المغربي انصهار بين الأصالة والمعاصرة والإبداع .الزي المغربي التقليدي أو ما يعرف محليا بـ"القفطان"أو "التكشيطة" باللهجة المغربية يعُتبر رمزا للتقليد المغربي على حد سواء. وتأتي شعبية الزي سواء في الداخل أو الخارج من أناقته وبساطته.
    يعتبر "القفطان" المغربي من أقدم الألبسة التقليدية، إذ يعود ظهوره إلى العصر المريني، لكنه انتشر في الأندلس، حسب بعض الباحثين، بفضل الموسيقي "زرياب" في بداية القرن 19، الذي كان يرتدي هذا الزي، حينما انتقل إلى الأندلس.
    ويعتز المغاربة بقفطانهم كأحد رموز الثقافة الشعبية المتشبعة بأصالتها، ومهما تعددت أنواع الأثواب وجودتها تبقى للتكشيطة خاصيتها التي لا محيد عنها وهي مفخرة النساء من جميع الطبقات.
    وتكتسي التكشيطة أهمية خاصة لدى الخياط التقليدي الذي لازال يبدع في تصميمه. وتجد أن المغربيات ما زلن يفضلن اللجوء إلى الخياط عوض المصممات الحديثات.
    "نراعي دائما في تصاميمنا المختلفة، التقاليد المغربية، والإبداع في الألوان، وفي أصناف التطريز الذي يحمل خاصية كل المناطق المغربية، كما أن البساطة في التفصيل تبقى هي المهيمنة في كل الأزمنة" هكذا أخبرنا محمد، وهو خياط معروف بإتقانه للتكشيطة المغربية، في أكبر متاجر الملابس التقليدية بالدار البيضاء.
    وتقول فاطمة بشري، ربة بيت،: "لا يمكن أن أستغني عن خياطي الذي يتقن تفصيل قفاطيني. لقد تعرفت عليه حين تكلف بإعداد كل فساتين زفافي، ووجدت أنه، رغم اتباعه الفصالة الحديثة، فهو يحتفظ بالخصوصية المغربية في القفطان المغربي. فضلا عن أنه غير مُكلّف كما هو الأمر بالنسبة لبعض الخياطات الحديثات اللواتي أصبحن يخرجن القفطان المغربي عن المألوف ليجعلوا منه قطع متعددة تكلف الكثير من الثوب ومن المال".
    ولم تستطع المغربيات رغم حداثتهن وإتباعهن الموضة من التخلص من القفطان أو التكشيطة في الأعراس، وتعويضها بفساتين السهرة التي ترتديها مثلا الفنانات. في حين تبقى القليلات ممن ترتدين هذه الفساتين محط نظرة استغراب وليس إعجاب في الأعراس التي تحضرها.
    وتتميز الخياطة التقليدية للقفطان المغربي بانتمائها إلى مناطق مغربية مشهورة. فالخياطة الفاسية تتميز بأصالة عريقة تمزج بين أصالة الإتقان وخيوط "الصقلي" المترقرقة باللمعان والتي لا ترضى المرأة الفاسية عنها بديلا. وهناك الخياطة الرباطية التي يطلق عليها أيضا الخياطة المخزنية، لأنها تجعل من الثوب قفطانا فضفاضا، كما كانت تلبسه نساء القصر في الماضي.
    وترى سعيدة فاتح وهي موظفة، أن القفطان الرباطي هو لكل المناسبات ولكل الأزمنة ولا تنقرض موضته "لهذا أحرص على نفس الخياطة في كل ثوب جديد حتى أستغله لسنوات عديدة، خصوصا وأن تكلفة الخياطة أصبحت باهظة".
    لبنى الشرايبي، وهي خياطة ومصممة قفاطين بإحدى الُمجمعات التجارية بالمعاريف في الدار البيضاء، تقول: "لا غنى عن القفطان أو التكشيطة المغربية، فهي رمز أصالتنا، والمرأة منا لا تجد شخصيتها في أي لباس آخر في الأعراس أو المناسبات العائلية، إلا في القفطان".
    وتضيف: "الموضة تتغير في نوع الثوب مثلا من الحريري إلى "لورغانزا" أو "الشبكة"، وكذا في نوعية الخياطة، حيث شاهدنا ذات صيف الإقبال على الثوب المطرّز، وأحيانا أخرى على الثوب المرصع باللؤلؤ الصغير، ثم في أغلب الأحيان تبقى الموضة للثوب الحريري، لكن الخياطة تبقى هي نفسها، ماعدا بعض التحسينات التي نضيفها نحن المصممات من ابتكارنا، حتى نضع لمسة خاصة ومتميزة بنا".
    أما غيثة الورداني، وهي مصممة قفاطين أخرى، فتقول: "لقد درست تصميم الأزياء، وتفننت كثيرا أثناء الدراسة في تصميم فساتين السهرة وفساتين الفرح، لكن ليس هذا ما يكسبني أجرتي اليوم، إذ كل الزبونات تطلب القفطان".
    الكثير من الفنانات تظهر بالتكشيطة في أكبر المناسبات والحفلات حتى العالمية، وهكذا، أصبح القفطان المغربي محط اهتمام الأسواق العربية والغربية التي لم تُخفِ إعجابها به. وقد أفادت إحصائيات أن 75% من الإنتاج السنوي لمصانع شركات الملابس التقليدية في المغرب يتم تصديرها نحو الأسواق العربية والأوروبية، مما دفع هذه الشركات إلى فتح مكاتب بالعواصم تشرف على التوزيع و التسويق.
    لكن يتخوف الغيورون من أن يفقد القفطان أصالته بسبب هذه العالمية، وبسبب اختراقه دور عرض الأزياء التي قد تحوله إلى إنتاج أوروبي أو غربي لا علاقة للحضارة المغربية به.
    ويقول محمد ناوي: "القفطان المغربي معروف ولا علاقة له بما نشهده اليوم في بعض عروض الأزياء وخاصة في الخارج، إذ أننا نرى تصاميم جد مختلفة عن الزي التقليدي المغربي الذي يجسد تراثنا وتاريخنا، ومع ذلك نسميها قفطانا. هذا خطأ كبير، إذ لا بد من مراعاة الحشمة والوقار في هذا اللباس التقليدي".
    سميرة الحدوشي، مصممة مغربية شابة، تقول: "أصر على أن أعطي للباس نخوته العربية وحرارة الألوان التي تعكس مشاعري الخاصة إزاء الآخرين أيضا، وأنا لا أحب الألوان الباردة وأسعى إلى تحقيق انسجام بين الألوان الدافئة التي تمنح المرأة رونقها وأناقتها".

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 8:28 am