مــــــــنتدى تــــــــــــــــــــربوي تعليــــمي تواصـــلي

مرحبا بكم في منتداكم التربوي التواصلي
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
مرحبا ألف بالطاقم الاداري الجديد

    توتيق سورة النساء و المائدة و- الأنعام

    شاطر
    avatar
    zineb
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 123
    تاريخ التسجيل : 13/09/2009
    العمر : 22

    توتيق سورة النساء و المائدة و- الأنعام

    مُساهمة من طرف zineb في السبت فبراير 13, 2010 2:49 am

    سورة النساء
    تعريف بالسورة : سورة مكية من سور الطول وعدد آياتها 176 آية ، هي السورة
    الرابعة من حيث الترتيب في المصحف الشريف ، ونزلت بعد سورة الممتحنة ،
    تبدأ السورة بأحد أساليب النداء " يا أيها الناس " وتحدثت السورة عن أحكام
    المواريث ثم تختم السورة أيضا بأحد أحكام المواريث .

    سبب تسمية : سميت سورة النساء لكثرة ما ورد فيها من الأحكام التي تتعلق
    بهن بدرجة لم توجد في غيرها من السور ولذلك أطلق عليها "سورة النساء
    الكبرى " في مقابلة سورة النساء الصغرى التي عرفت في القرآن بسورة الطلاق
    .

    محور السورة :سورة النساء إحدى السور المدنية الطويلة وهي سورة مليئة
    بالأحكام التشريعية التي تنظم الشؤون الداخلية والخارجية للمسلمين وهي
    تعنى بجانب التشريع كما هو الحال في السور المدنية وقد تحدثت السورة
    الكريمة عن أمور هامة تتعلق بالمرأة والبيت والأسرة والدولة والمجتمع ولكن
    معظم الأحكام التي وردت فيها كانت تبحث "حول موضوع النساء " ولهذا سميت
    بسورة النساء .

    سورة المائدة


    تعريف بالسورة : سورة مدنية من السور الطول وعدد آياتها 120 آية ، وهي
    السور الخامسة من حيث الترتيب في المصحف الشريف ، ونزلت بعد سورة الفتح ،
    وتبدأ السورة بأحد أساليب النداء " يا أيها الذين آمنوا " .

    سبب التسمية : سميت بسورة المائدة وهي إحدى معجزات سيدنا عيسى عليه السلام
    إلى قومه عندما طلبوا منه أن ينزل الله عليهم مائدة من السماء يأكلون منها
    وتطمئن قلوبهم .

    محور السورة : سورة المائدة من السور المدنية الطويلة وقد تناولت سائر
    السور المدنية جانب التشريع بإسهاب مثل سورة البقرة والنساء والأنفال إلى
    جانب موضوع العقيدة وقصص أهل الكتاب ، قال أو ميصرة : المائدة من أخر ما
    نزل من القرآن الكريم ليس فيها منسوخ وفيها ثماني عشرة فريضة .

    سورة الأنعام
    تعريف بالسورة : سورة مكية ما عدا الآيات:1-23-91-93-114-141-151-152-153
    فهي مدنية ، وهي من السور الطول وعدد آياتها 165 آية وهي السورة السادسة
    من حيث الترتيب في المصحف الشريف ، ونزلت بعد سورة الحجر تبدأ السورة بأحد
    أساليب الثناء وهو " الحمد لله " .

    سبب التسمية : سميت بـ "سورة الأنعام" لورود ذكر الأنعام فيها ، "وجعلوا
    لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا " ولأن أكثر أحكامها الموضحة لجهالات
    المشركين تقربا بها إلى أصنامهم مذكورة فيها ومن خصائصها ما روى عن ابن
    عباس أنه قال : " نزلت سورة الأنعام بمكة ليلا جملة واحدة حولها سبعون ألف
    ملك يجأرون بالتسبيح .

    محور التسمية : سورة الأنعام إحدى السور المكية الطويلة التي يدور محورها
    حول "العقيدة وأصول الإيمان " وهي تختلف في أهدافها ومقاصدها عن السور
    المدنية التي سبق الحديث عنه كالبقرة وآل عمران والنساء والمائدة فهي لم
    تعرض لشيء من الأحكام التنظيمية لجماعة المسلمين كالصوم والحج والعقوبات
    وأحكام الأسرة ولم تذكر أمور القتال ومحاربة الخارجين على دعوة الإسلام
    كما لم تتحدث عن أهل الكتاب من اليهود والنصارى ولا على المنافقين وإنما
    تناولت القضايا الكبرى الأساسية لأصول العقيدة والإيمان وهذه القضايا يمكن
    تلخيصها فيما يلي : قضية الألوهية – قضية الوحي والرسالة – قضية البعث
    والجزاء .

    فضل السورة : عن ابن عباس قال : " أنزلت سورة الأنعام بمكة معها موكب من
    الملائكة يشيعونها قد طبقوا ما بين السماء والأرض لهم زجل بالتسبيح حتى
    كادت الأرض أن ترتج من زجلهم بالتسبيح ارتجاجا فلما سمع النبي صلى الله
    عليه وسلم زجلهم بالتسبيح رعب من ذلك فخر ساجدا حتى أنزلت عليه بمكة. عن
    أسماء بنت زيد قالت : نزلت سورة الأنعام على النبي صلى الله عليه وسلم
    جملة واحدة ، وأنا آخذة بزمام ناقة النبي صلى الله عليه وسلم أن كادت من
    ثقلها لتكسر عظام الناقة
    .










      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 2:08 pm