مــــــــنتدى تــــــــــــــــــــربوي تعليــــمي تواصـــلي

مرحبا بكم في منتداكم التربوي التواصلي
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
مرحبا ألف بالطاقم الاداري الجديد

    بعض الدراسات حول انفلونزا الخنازير

    شاطر
    avatar
    zineb
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 123
    تاريخ التسجيل : 13/09/2009
    العمر : 23

    بعض الدراسات حول انفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف zineb في الإثنين نوفمبر 02, 2009 4:02 pm

    بعض الدراسات المتعلقة بانفلونزا الخنازير
    جد فريق من الباحثين الأميركيين أنَّ الأجسام المضادة التي يتم الاستعانة بها ضد بعض سلالات الأنفلونزا الموسمية من السنوات السابقة، قد تعمل كسلاح فاعل في محاربة سلالة مرض أنفلونزا المكسيك الجديدة H1N1.
    وكشفت الباحثة، آن سكوكات، نائب المدير الموقت بمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بمدينة أتلانتا في ولاية جورجيا الأميركية، عن أنَّ هذا الافتراض يقوم على أساس نتائج إحدى الدراسات الحديثة التي قدمت أيضًا تفسيرًا لأسباب ظهور أنفلونزا المكسيك لتصيب غالبًا صغار السن على نطاق أكبر من كبار السن، الذين عادة ً ما يكونون أكثر عرضة للإصابة بفيروسات الأنفلونزا الموسمية.
    وفي أثناء الدراسة، قام الباحثون بتحليل عينات دم تم سحبها من 359 فرد شاركوا في الدراسات الخاصة بلقاح الأنفلونزا وأجريت في الفترة ما بين 2005 إلى 2009.
    وبحسب ما ذكره الفريق البحثي، فإن 33 % من عينات الدم التي تم سحبها من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن الستين، يوجد بها أجسام مضادة يمكنها أن تتفاعل مع فيروس أنفلونزا الخنازير، مقارنة بنسبة تتراوح ما بين 6 إلى 9 % من العينات التي تم سحبها من أفراد تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 64 سنة، ونسبة تبلغ صفر من المائة في العينات التي تم سحبها من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم عام واحد فقط.
    وقالت سكوكات أنَّ نتائج دراستهم الحديثة توافقت مع عِلم الأوبئة الراهن لعدوى أنفلونزا المكسيك: تحدث معظم حالات الإصابة بأنفلونزا المكسيك لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن الستين عاماً، كما توجد نسبة قدرها واحد في المائة فقط من الحالات المؤكد إصابتها بأنفلونزا المكسيك في الولايات المتحدة لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن الخمسة والستين عاماً.
    ومع هذا، فقد اعترفت الباحثة سكوكات بأنَّ النتائج يجب أن تُفسر بحذر، لأنه حتى وبالرغم من الكشف عن أنَّ الأجسام المضادة تتفاعل مع الفيروس الموجود بداخل فحوص أنابيب الاختبار، إلا أنَّ الدراسات لم تُظهر بعد أنَّ بمقدور الأجسام المضادة التصدي للفيروس لدى الحيوان أو الإنسان.
    ونقلت مجلة الطبيعة في النهاية عن سكوكات قولها :" إلى الآن، لا يمكننا أن نجزم بشكل قاطع إذا ما كان سينجح هذا الفحص بالتحديد مع مرور الزمن باعتباره إجراء تنبؤي للحماية السريرية أم لا ".
    avatar
    haamed
    Directeur
    Directeur

    عدد المساهمات : 165
    تاريخ التسجيل : 12/06/2009
    العمر : 57
    الموقع : http://collegebenzakri-sale.123.st

    رد: بعض الدراسات حول انفلونزا الخنازير

    مُساهمة من طرف haamed في الأربعاء نوفمبر 04, 2009 5:46 am

    احسنت يا زينب بارك الله فيك و نور بوجودك هذا المنتدى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 2:31 pm